جماعة بني وكيل : تواطؤ مكشوف للجهات الوصية على فضيحة الأطعمة الفاسدة بمدرسة ( أقوضاض )

بعد سماع جمعية آباء وأولياء التلاميذ بمدرسة اقوضاض بحادث تسمم مجموعة من التلاميذ نتيجة تناول الأطفال المتمدرسين لأطعمة فاسدة ومنتهية الصلاحية بدأت في التحري عن الموضوع .. حيث تأكدت بوجود أطعمة منتهية الصلاحية على شكل ( مادلين ) في مخزن المؤسسة و في يوم 20 مارس رصد رئيس الجمعية كمية لا بأس بها من المواد التي تم نقلها من طرف المدير على سيارة خاصة لأحد الاباء الى فرعية اقدورا ، وفي يوم 21 مارس حضرت الى مركزية اقوضاض لجنة مكونة من ثلاث اعضاء لغرض يهمها . استغل رئيس الجمعية الفرصة فأخبرهم بما حصل ، و بعد انتقال تلك اللجنة الى فرعية اقدورا التابعة لذات المجموعة تبين أن الطعام الذي نقلته الادارة كان منتهي الصلاحية .. ونقله اتى بعد علم الادارة بحضور تلك اللجنة و تعمدت في ابعاده . وعند انتقاله اللجنة المعنية الى الفرعية المذكورة اعلاه ، تم رصد الكمية التي تم تهريبها من المركزية …وبحسب تصريح لاحد اعضاء اللجنة المذكورة .. فإنها قامت بكتابة تقرير مفصل عن الحادث .. و أرسلته الى الجهات المختصة و في يوم السبت 24 مارس قامت إدارة المدرسة بأتلاف ما تبقى من المواد بالحرق ، و ارسلت الى السلطة المحلية محاضر الاتلاف مختومة بطابع المؤسسة و توقيعات بعض الاساتذة و طابع المركز الصحي بجماعة تيزطوتين ، و احد الأباء المسمى حميد كوجيلي .. وتبين للجمعية بعد ذلك ان طريقة الاتلاف لم تكن قانونية و بدون حضور الجهات المختصة ، وفي يوم 26 مارس قامت الجمعية بمراسلة السلطات المحلية و الاقليمية .. وبالفعل ترتب عن تلك المراسلات توافد عدة لجان من بينها لجنة مكونة من قائد الدرك الملكي و السلطة المحلية و جماعة بني وكيل و الوقاية المدنية .. قبل أن تتفاجأ الجمعية ببيان المديرية الاقليمية للتعليم ، منشور في مجموعة من المواقع الالكترونية تتحدث من خلاله عن عدم وجود اي اثر لمواد منتهية الصلاحية على صحة التلاميذ ، وأكدت انها لم ترصد اي عملية توزيع لأطعمة منتهية الصلاحية على التلاميذ ، لكن الملاحظ أن اللجن التي توافدت على الفرعيات و المركزية لم تنصت إلى التلاميذ و لم تسأل الاساتذة .. الشئ الذي يترجم بالملموس تواطؤ اللجن المعنية مع إدارة المؤسسة .. قبل أن تلتجئ جمعية اباء التلاميذ لرفع دعوة قضائية ضد ادارة المؤسسة التي عرضت صحة ازيد من 400 تلميذ للخطر . و بالفعل امرت النيابة العامة الضابطة القضائية بفتح تحقيق في الموضوع.. حيث انتقل الدرك الملكي الى مركزية اقوضاض للتأكد من حفرة اقبر فيها جزء من الطعام الفاسد الذي انتهت صلاحيته ، و باشرت الضابطة القضائية الحفر مباشرة ، بعد دخولها للمؤسسة و تم استخراج جزء من تلك المواد الفاسدة تفوح منها رائحة كريهة . بعد ذلك استمعت الضابطة القضائية الى مجموعة من التلاميذ و ابائهم اكدوا تناولهم لتلك المواد و منهم من أكد انه استعمل من طرف مدير مدرسة اقوضاض للمساعدة على طمس الأطعمة … كما استمعت الضابطة القضائة لشهادات بعض الاساتذة وكذلك لمدير المؤسسة .. ولغاية الآن لم تصدر الجهات المسؤولة عن البحث أي بلاغ بعد التحقيق ..

 

مقالات ذات الصلة

14 يوليو 2024

الناظور تشهد حفل زفاف أسطوري لحفيدة رجل الأعمال كريم فوطاط وشقيقه حليم فوطاط رئيس جماعة بني أنصار بالناظور ، إبنه الملياردير الراحل سلام أفقير

14 يوليو 2024

المنتخب المغربي الأولمبي بقيادة حكيمي يصل مدينة ليون للمشاركة في الألعاب الأولمبية بفرنسا

14 يوليو 2024

فيديو مثير : في سابقة خطيرة بالمغرب .. عميد كلية العلوم بنمسيك يرفض تسليم جائزة لطالبة بسبب تضامنها مع فلسطين

14 يوليو 2024

لأجل إستمرارية العداء للمغرب … تبون يفوز بالانتخابات الرئاسية الجزائرية قبل إجرائها الشكلي

14 يوليو 2024

بنكيران : “ما عندناش لفلوس باش نشاركوا في الانتخابات المقبلة والعثماني رجل معقول والرميد ماسمعتش ليه”

14 يوليو 2024

ميليشيات إرهابية إيرانية حلّت بالجزائر لتقديم الدعم لجبهة البوليساريو بأسلحة من جنوب إفريقيا

14 يوليو 2024

الملك محمد السادس يتضامن مع الزعيم ترامب رئيس الولايات المتحدة السابق بعد محاولة إغتياله

14 يوليو 2024

الدرهم ينخفض مقابل الأورو

14 يوليو 2024

حكيم زياش ينفي توصله بعروض من الدوري السعودي

14 يوليو 2024

نقابة تعلن عن إضراب وطني بسبب أخنوش

14 يوليو 2024

خطير يا عامل الناظور … رئيس جماعة إيعزانن يفرض 150 درهم لدخول “الجيتسكي” إلى البحر !!

14 يوليو 2024

بين التنديد والتعاطف … روسيا تتهم سياسة أمريكا … وردود فعل قادة العالم على محاولة اغتيال الزعيم ترامب

14 يوليو 2024

وزير الصحة يعترف بوجود بمضاعفات صحية لدى مغاربة بسبب تناولهم لقاح “كورونا”

14 يوليو 2024

الطاكسيات بإقليم الحسيمة تعيث فسادا وتفرض تسعيرة خيالية على الركاب

14 يوليو 2024

منفذ سرقة “خزنة الملياردير” يعترف … ويطالب بمعاقبة الرؤوس الكبار