حزب العدالة والتنمية يستهين بالملك !

يرى بعض مُراقبي وخبراءِ القانون الدستوري أن كيفية إعلان استقالة لحسن الداودي من منصبه كوزير مكلف بالشؤون العامة والحكامة، يعتريها “خطأ دستوري جسيم”، بعدما قدّم استقالته إلى الأمانة العامة لحزبه بدل توجيهها إلى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني.
وبدورها سقطت الأمانة العامة لحزب المصباح في “فخّ الخطأ” دستوريا، بإعلانها قبول هذه الاستقالة دون قيد أو شرط، نظرا لأن المسطرة الدستورية المنصوص عليها في الفصل ال47 من الدستور، تُلزم بعرض طلب الاستقالة على رئيس الحكومة الذي عليه أن يلتمس من الملك إعفاء عُضوِ حكومته.
وكتب عبد الرحيم المنار سليمي، رئيس المركز الأطلسي للدراسات الاستراتيجية والأمنية، في تدوينة على حسابه على الفايس بوك إن “جلباب الحزب لا يزال يغلب على المساطر الدستورية”، وأن كلا من الداودي والعثماني”لجآ إلى الأمانة العامة لحزبهما بدل تطبيق المقتضيات الدستورية لبداية مسطرة الإعفاء”.
وأكد المنار السليمي أن الوزير لحسن الداودي وحزبه “ارتكباً معاً خطأً دستورياً جسيماً، وعملا إراديا فيه استهانة كبيرة بمنصب الوزير، وتوضح درجة الإخلال بالمسؤولية التي وصل إليها مسؤولٌ في الحكومة”.
وزاد السليمي التأكيد على خطورة الخطأ الدستوري بالقول إن “الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية أصدرت في اجتماع استثنائي بلاغا يُظهر كيف أن هذا الحزب لم يستوعب بعد مضامين الدستور”.
وقسّم أستاذ العلوم السياسية ما وصفه بالتطاول الدستوري إلى مستويين، الأول في الخروج عن المساطر الدستورية واللجوء إلى المسطرة الحزبية، و”كأن قادة العدالة والتنمية يفكرون في أن حزبهم أكبر من الدستور”.
المستوى الثاني، يضيف السليمي، هو أن “سلوك لحسن الداودي لن يكون هو الأول أمام ارتباك حزبٍ ووزرائه لا يعرف البعض منهم هل هم وزراء مؤطَرون بمسؤوليات دستورية، أم هم مناضلون حزبيون ينهجون سلوك النزول إلى شارع للاحتجاج على المغاربة والاحتجاج على سياسات ساهم حزب العدالة والتنمية نفسه في صناعتها”، يضيف المنار السليمي”.

طارق باشلام

مقالات ذات الصلة

22 مايو 2024

القبض على نائب آخر لرئيس جماعة تطوان ، مدير بنك بعد اختلاس 6 ملايير من أموال العملاء

22 مايو 2024

مصادر … هكذا قتلت المخابرات الإيرانية رئيس الدولة في حادث سقوط مروحية كانت تقله

22 مايو 2024

النظام الصحي الأوروبي يأمر بسحب أسماك مستوردة من المغرب من الأسواق الإسبانية لوجود تسمم داخلها

22 مايو 2024

كان مقررا بناؤها في 2018 … غياب قيادة بجماعة أزلاف بالدريوش يضاعف معاناة الساكنة

22 مايو 2024

المغرب “يغلق” جميع المنافذ على تبييض الاموال

22 مايو 2024

بايدن يرفض إعتراف إسبانيا وإيرلندا والنوروبج بدولة فلسطين

22 مايو 2024

جماعة الناظور ضمن الأفضل … المداخيل الجبائية للجماعات الترابية بالمغرب تتجاوز الف ومائة مليار في 4 أشهر

22 مايو 2024

أمام محكمة الناظور … مثول 77 متهما ضمنهم رجال اعمال ومنتخبين في ملف تزوير الفواتير سيكون يوم الإثنين المقبل

22 مايو 2024

دركي يطلق رصاصات على رأسه بضواحي الجديدة

22 مايو 2024

موناكو يوافق على تسريح نجمه المغربي الشاب إلياس بنصغير للمشاركة مع المنتخب المغربي في أولمبياد باريس

22 مايو 2024

بعد سرقتهم كأس “الكاف” بالتحايل … فريق الزمالك المصري وجماهيره المنافقة يبعثون برسالة شكر ماكرة لنهضة بركان

22 مايو 2024

طائرات أباتشي متطورة تحط بأكادير لتعزيز قدرات القوات المسلحة المغربية

22 مايو 2024

إسرائيل تستدعي سفيريها في إيرلندا والنرويج لمشاورات طارئة

22 مايو 2024

إدريس لشكر : الحكومة الحالية مسؤولة عن تراجع الحريات والقمع الذي يعرفه المغرب

22 مايو 2024

حزب التقدم والاشتراكية ينتقد حكومة أخنوش ويصفها بالانفصال عن الواقع