الإعلام الفرنسي يكذب بعض المنابر المغربية ! النجم حارث لم يكن مخمورا ؟

حظيت حادثة السير المميتة التي ارتكبها الدولي المغربي أمين حاريث أول أمس الجمعة باهتمام إعلامي واسع بفرنسا نظرا للشهرة التي يحظى بها اللاعب هناك، حيث سبق وأن حمل قميص المنتخب الفرنسي للشبان في أكثر من مناسبة وكان أحد نجومه. فقد أكد الصحف الفرنسية أن ما يقال عن كون اللاعب كان في حالة سكر وأنه تسابق مع سيارتين لا أساس له من الصحة، مشددة على أن الحادث وقع بشكل عرضي وأن الضحية هو من قام بالارتماء فجأة أمام سيارة حاريث. هذه المعطيات تتناقض مع ما صرح به شهود عيان لمواقع إخبارية مغربية، حيث أكدوا أن الحادثة وقعت بسبب السرعة المفرطة التي كان يقود بها حاريث سيارته خلال سباق بالشارع العام، وأن الضحية كان يعبر الطريق قادما من عمله.

مقالات ذات الصلة

16 يونيو 2024

وزير الداخليه الإسباني يحل بميناء “خوزيرات” يصل

16 يونيو 2024

صيف ساخن ينتظر المغاربة … حقينة سدود المملكة في تراجع كبير

16 يونيو 2024

الملك محمد السادس يعفو على 1484 من المتابعين قضائيا والمسجونين

16 يونيو 2024

عصابة دولية لسرقة السيارات وتبييض أموال المخدرات يقودها شخص من وجدة تواصل نشاطها بين ألمانيا والمغرب

16 يونيو 2024

وفاة شاب نطحه “حلوف” بتارودانت

16 يونيو 2024

على عكس جماعتي طنجة والعرائش … جماعة الناظور تسمح بشي رؤوس الأضاحي في كل مكان !!

16 يونيو 2024

المدعي العام بغرناطة يطالب بسجن مغربيين 5 سنوات بعد احتجازهما لربان قارب لإيصالهما إلى السواحل الإسبانية

16 يونيو 2024

بهدف ربحي بإمتياز … مباشرة بعد بدء عودة أفراد الجالية إلى الوطن … بنك المغرب يعلن رفع قيمة الدرهم مقابل اليورو !!؟

16 يونيو 2024

تركيا … الجنسية بـ 5 دولارات فقط !!

16 يونيو 2024

تحذير للحكومة المغربية من تداعيات رفعها لأسعار “البوطا”

16 يونيو 2024

في إطار تبادل للمصالح … أستاذ جامعي مزور بكلية الناظور “أهتوت نجيم” يستغل علاقاته لتحريك شكايات كيدية ضد “كواليس الريف” !!

16 يونيو 2024

خطوة أوروبية مرتقبة في يوليوز 2024 … تخدم مصالح المغرب وتثير غضب الصين

16 يونيو 2024

بلا أضاحي ولا أفراح … سكان غزة يحيون عيد الأضحى بين الركام والدمار وتحت القصف

16 يونيو 2024

اللاعب المغربي الدولي أبو خلال يلتحق بزميله مزراوي لأداء فريضة الحج

16 يونيو 2024

إسبانيا تستورد “الخبز الشايط” الذي يرميه المغاربة في الأزبال من أجل إعادة تدويره