150 ألف متظاهر في فرنسا ضد قانون الهجرة الجديد

خرج حوالى 75 ألف شخص في جميع أنحاء البلاد، بحسب وزارة الداخلية، و150 ألفا، وفق ما ذكر اتحاد “سي جي تي” النقابي، أحد منظمي الحراك على منصة “إكس”.

وبانضمامهم إلى دعوة أطلقتها في البداية 201 شخصية، يأمل هؤلاء أن يحشدوا عددا كبيرا من الناس خارج إطار الناشطين التقليديين، للضغط على الحكومة التي يمكن أن تصدر بسرعة هذا القانون الذي تمّت الموافقة عليه في منتصف ديسمبر، بأصوات “حزب التجمّع الوطني” اليميني المتطرّف بشكل خاص، وذلك في حال لم يكن هناك رفض كامل ومفاجئ من المجلس الدستوري في 25 كانون الثاني/يناير.

وتم تنظيم أكثر من 160 مسيرة في مختلف أنحاء البلاد، بما في ذلك في باريس حيث تظاهر 16 ألف شخص، وفق الشرطة.

تظاهر ائتلاف واسع من المعارضين لقانون تشديد شروط الهجرة في فرنسا الأحد، احتجاجاً على هذا النص الذي يشكّل انتصاراً أيديولوجياً لـ”اليمين المتطرف”، في رأيهم، وذلك في آخر محاولة للضغط على الحكومة الفرنسية، قبل أربعة أيام من إصدار المجلس الدستوري قرارا بهذا الشأن.

ورأت الأمينة العامة لاتحاد “سي جي تي” النقابي صوفي بينيه التي دعت إلى التعبئة مع نظيرتها في نقابة الاتّحاد الديموقراطي الفرنسي للعمل، ماريليز ليون، أن “هذا القانون يمثل خرقا للمبادئ الفرنسية السارية منذ 1789 المتعلقة بحق الأرض ومنذ عام 1945 بشأن عالمية الحماية الاجتماعية”.

وانتقد السياسيون اليساريون الذي انضموا في باريس إلى آلاف الأشخاص قبل انطلاق الموكب، الحكومة الفرنسية التي “أفسحت المجال أمام أفكار اليمين المتطرف”، بحسب رئيس الحزب الاشتراكي أوليفييه فور.

ووسط لافتات كُتب عليها “الهجرة فرصة لفرنسا” و”فرنسا نسيج من المهاجرين”، أشاد السنغالي مادي سيسي (59 عاماً) العامل في مجال البناء ب”الدعم الكبير” و” المنطقي أيضاً”.

وقال هذا العامل الحاصل على إقامة موقتة “نحن نشكل المجتمع نفسه. بدوننا، لن تعمل البلاد، نحن الذين نستيقظ في الخامسة صباحًا للعمل في البناء وإزالة قمامتكم … حتى مكاتب المحافظة التي ترفض الموافقة على منحنا تراخيص الاقامة، نحن من ننظفها!”.

وطلب اصحاب الدعوة (ممثلون، كتّاب، صحافيون، نقابيون…) من رئيس الجمهورية ايمانويل ماكرون عدم إصدار هذا القانون.

وقال المدافع السابق عن الحقوق جاك توبون الذي حضر التجمع في باريس، إن “هذا القانون يمثل انحرافا نحو اليمين المتطرف، سياسيا، وفي الجوهر نحو الأفضلية الوطنية، وهذا لا يتوافق مع مبادئنا الأساسية والدستورية”.

وفي صلب الاعتراض على القانون، الإضافات التي أدخلها البرلمان على النص الأولي للحكومة، والتي حملت تفاصيل يمينية للغاية، بعدما كان من المقرّر أن يرتكز القانون على بندَين، أحدهما قمعي للأجانب “الجانحين” والآخر يعزّز الاندماج.

غير أنّ النص بات يتضمّن العديد من التدابير المثيرة للجدل، مثل تشديد الوصول إلى المزايا الاجتماعية، وتحديد حصّة الهجرة أو إعادة العمل ببند “جريمة الإقامة غير القانونية”.

وفي 14 يناير، شارك آلاف الأشخاص في مسيرة للمطالبة بـ”السحب الكامل” لهذا النص ومواصلة “الضغط” على الحكومة قبل قرار المجلس الدستوري، بناء على دعوة جمعيات الدفاع عن المهاجرين.

أ – ف – ب

مقالات ذات الصلة

21 فبراير 2024

بعد أن صنف إلى جانب الدول القمعية في حرية التعبير … تصنيف جديد يضع المغرب في خانة الدول اللا ديمقراطية

21 فبراير 2024

سنتين سجنا نافذة لليوتوبر المغربي رضا الطاوجني بسبب ملف إسكوبار الصحراء

21 فبراير 2024

رئيس الحكومة الإسبانية : أتمنى أن تجمع المباراة النهائية لمونديال 2030 بين المغرب وإسبانيا

21 فبراير 2024

غلطة سراي التركي غاضب جدا من حكيم زياش المصاب دائما

21 فبراير 2024

الملك محمد السادس يستقبل رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز

21 فبراير 2024

ضمنها الإعتراف بمغربية الصحراء … وزير الخارجية الفرنسي يطير إلى المغرب يوم الأحد المقبل

21 فبراير 2024

الملك محمد السادس يقيم مأدبة غداء لرئيس الحكومة الإسبانية ترأسها عزيز أخنوش

21 فبراير 2024

الكل كان يترقب سقوطهما … المحكمة الدستورية تقضي بعدم إسقاط البرلمانيان الفتاحي وأشن عن دائرة الدريوش

21 فبراير 2024

ضمنهم بارونات ومجرمون وقتلة … تفاصيل خطيرة عن أفراد العصابة الجزائرية الحاصلين على الجنسية والإقامة في المغرب زورا !

21 فبراير 2024

رئيس الحكومة الإسبانية بعد وصوله إلى الرباط : علاقات بلدينا متينة جدا … ومصدر : المباحثات ستتناول كذلك مونديال 2030

21 فبراير 2024

ماكرون يجري محادثة هاتفية مع الملك محمد السادس

21 فبراير 2024

حملة أمنية واسعة بعد قطع الكهرباء بجماعة بني شيكر بالناظور لمرور شحنات من المخدرات و”الحراكة” إلى المسالك البحرية

21 فبراير 2024

شبكة “إسكوبار الصحراء” … “الذهب والمجوهرات” في عمليات واسعة لتبييض الأموال بقيسارية الناظور !

21 فبراير 2024

رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز وصل إلى المغرب

21 فبراير 2024

محامي الاتحاد الأوروبي يعلن موعد الحكم بشأن اتفاقية الصيد البحري: النزاع المغربي-الأوروبي يصل ذروته