واشنطن تُبهدل الجزائر داخل مجلس الأمن بسبب التي حاولت نسف مفاوضات حساسة تقودها قطر لإنهاء القتال في غزة

يراوح مشروع قرار قدمته الجزائر لمجلس الأمن، من أجل وقف إطلاق النار بين الإسرائيليين والفلسطينيين، مكانه، منذ يوم الأربعاء الماضي، وذلك بعد الصدمة التي تلقاها البلد المغاربي من لدن الولايات المتحدة الأمريكية، التي هاجمت هذه الخطوة بالنظر لتزامنها مع “مفاوضات حساسة”، تستهدف ضمان وقف طويل الأمد للقتال وتحرير الرهائن.

وكشفت واشنطن، عبر سفيرتها لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس جرينفيلد، أن مشروع القرار الجزائري “قد يعرض للخطر مفاوضات حساسة تستهدف التوسط في وقف القتال في غزة”، وفق ما نقلته “رويترز” عن الدبلوماسية الأمريكية يوم أمس الجمعة، لذلك لم يتم طرح هذا القرار للتصويت أمام مجلس الأمن من طرف الجزائر، ولم يُحدد موعد لذلك.

وقالت غرينفيلد لوسائل الإعلام بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، إن “مشروع القرار هذا قد يعرض المفاوضات الحساسة للخطر، مما يعرقل الجهود الدبلوماسية المضنية والمستمرة لضمان إطلاق سراح الرهائن والتوصل لهدنة طويلة يحتاجها المدنيون الفلسطينيون وعمال الإغاثة بشدة”.

ويتعلق الأمر بمقترح صاغته الولايات المتحدة وإسرائيل ومصر وقطر، الأسبوع الماضي، ينص على وقف طويل للقتال، ويقف تفعيله على رد من حركة “حماس”، وذلك بعدما استمرت الهدنة الوحيدة حتى الآن لمدة أسبوع في أواخر نونبر الماضي، وذلك منذ بدأ الحرب منذ 7 أكتوبر 2023، إثر عملية “طوفان الأقصى” التي نفذتها الحركة بمستوطنات غلاف غزة.

وقالت السفيرة الأمريكية إن هذا المقترح، في حالة قبوله وتنفيذه، “سيجعل جميع الأطراف على بعد خطوة واحدة من تهيئة الظروف لوقف دائم للأعمال القتالية”، وأضافت “يتعين على المجلس الالتزام بضمان أن أي إجراء نتخذه في الأيام القليلة المقبلة سيزيد الضغط على حماس لقبول هذا المقترح”.

ويأتي التحرك الجزائري قبل أن يُعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، أن رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، التقى بالأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، في نيويورك يوم أمس الجمعة، وأطلعه على سير المحادثات.

وأبان هذا “الصدام” بين واشنطن والجزائر في مجلس الأمن، عن “قصور دبلوماسي” من لدن هذه الأخيرة، التي تحاول الحصول على موطئ قدم وسط التحركات الدولية الهادفة إلى إنهاء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، إذ لم تستطع ملاحظة “المفعول العكسي” لتحركها على مسار المبادرة التي تلعب فيها الدوحة والقاهرة وواشنطن دورا رئيسيا.

كواليس الريف: متابعة

مقالات ذات الصلة

21 فبراير 2024

بعد أن صنف إلى جانب الدول القمعية في حرية التعبير … تصنيف جديد يضع المغرب في خانة الدول اللا ديمقراطية

21 فبراير 2024

سنتين سجنا نافذة لليوتوبر المغربي رضا الطاوجني بسبب ملف إسكوبار الصحراء

21 فبراير 2024

رئيس الحكومة الإسبانية : أتمنى أن تجمع المباراة النهائية لمونديال 2030 بين المغرب وإسبانيا

21 فبراير 2024

غلطة سراي التركي غاضب جدا من حكيم زياش المصاب دائما

21 فبراير 2024

الملك محمد السادس يستقبل رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز

21 فبراير 2024

ضمنها الإعتراف بمغربية الصحراء … وزير الخارجية الفرنسي يطير إلى المغرب يوم الأحد المقبل

21 فبراير 2024

الملك محمد السادس يقيم مأدبة غداء لرئيس الحكومة الإسبانية ترأسها عزيز أخنوش

21 فبراير 2024

الكل كان يترقب سقوطهما … المحكمة الدستورية تقضي بعدم إسقاط البرلمانيان الفتاحي وأشن عن دائرة الدريوش

21 فبراير 2024

ضمنهم بارونات ومجرمون وقتلة … تفاصيل خطيرة عن أفراد العصابة الجزائرية الحاصلين على الجنسية والإقامة في المغرب زورا !

21 فبراير 2024

رئيس الحكومة الإسبانية بعد وصوله إلى الرباط : علاقات بلدينا متينة جدا … ومصدر : المباحثات ستتناول كذلك مونديال 2030

21 فبراير 2024

ماكرون يجري محادثة هاتفية مع الملك محمد السادس

21 فبراير 2024

حملة أمنية واسعة بعد قطع الكهرباء بجماعة بني شيكر بالناظور لمرور شحنات من المخدرات و”الحراكة” إلى المسالك البحرية

21 فبراير 2024

شبكة “إسكوبار الصحراء” … “الذهب والمجوهرات” في عمليات واسعة لتبييض الأموال بقيسارية الناظور !

21 فبراير 2024

رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز وصل إلى المغرب

21 فبراير 2024

محامي الاتحاد الأوروبي يعلن موعد الحكم بشأن اتفاقية الصيد البحري: النزاع المغربي-الأوروبي يصل ذروته