بسبب مواقفه من مغربية الصحراء … حملة جزائرية مسعورة على وزير الخارجية الفرنسي

بعد صمت دام لأزيد من أسبوع، تلقت أبواق النظام العسكري الجزائري تعليمات بشن هجوم على “استيفان سيجورني”، وزير الخارجية الفرنسية، نظير تصريحاته في لقاء تلفزيوني، أجراه بساحل العاج، مع كل من قناة “فرانس 24″ و”إذاعة فرنسا الدولية” (RFI)، وتأكيده على أن بلاده ستساهم بقوة في الحركية التنموية التي تقودها المملكة المغربية في صحرائها، وبأن الأمر ينحاز إلى اعتراف اقتصادي في انتظار الحسم بشأن ذلك سياسيا.

تصريحات وزير الخارجية الفرنسي، الذي سبق وأعلن مرارا أن بلاده تسعى لتذويب الخلافات مع المغرب بما يعد تسخينات تعد بمغادرتها قريبا للمنطقة الرمادية، واعترافها بمغربية الصحراء، لم تمر دون أن تثير حفيظة نظام العسكر، فكان أن سلط بوقه “الخبر” ليشن حملة شعواء ضده، عبر محاولة تبخيس ما يقوم به بالتهجم عليه، ليقف رئيس الدبلوماسية الفرنسية بنفسه على الطينة القميئة للـ”كراغلة”.

وبكل الصفاقة المعهودة في أبواق العسكر، والتي تتجاوز مقارعة الحجة بالحجة إلى النهل من قاموس السفالة، وبعدما أذن لها العجائز المتحكمين في الثكنة الجزائرية، هاجمت “الخبر” وزير الخارجية الفرنسي، عبر اعتباره وزيرا يفتقد لما وصفته بـ”بالوزن والثقل الذي يمثّله وزراء خارجية سابقين من مستوى “إيف لودريان” وغيره من المخضرمين”.

وفي محاولة منها بسلمة جراح الـ”كابرانات” الذين ألجمتهم الصدمات المتتالية الناجمة عن التقارب المغربي الفرنسي، والاستعداد الوشيك لفض الخلاف نهائيا عبر اعتراف سياسي بمغربية الصحراء، خلال زيارة مرتقبة للرئيس “إيمانويل ماكرون”، فإن الخرقة الجزائرية انبرت لمهادنة ساكن الـ”إيليزي”، محاولة سحب الصلاحية من رئيس الدبلوماسية والإشارة إلى أن “ماكرون هو الكل في مثل هذه المسائل حاليا”.

وكان “استيفان سيجورني”، أعلن منذ تعيينه وزيرا للخارجية الفرنسية، أنه تلقى تعليمات مباشرة وواضحة من “إيمانويل ماكرون”، من أجل العمل على إعادة ترتيب العلاقات المغربية الفرنسية، والسعي لدفق كأس الخلاف الذي امتلأ عبر محطات متعددة تخللت العهدة الرئاسية الأولى والثانية للرئيس الفرنسي.

ولم تجد الخرقة البالية الجزائرية بدا غير، مهاجمة ما وصفته بـ”دوائر في الحكومة الفرنسية”، قالت إنها “تنزعج من أي تقارب بين الجزائر وفرنسا”، مشيرة إلى أن التصريحات الأخيرة لرئيس الدبلوماسية الفرنسية تضع العلاقات بين البلدين على المحك، بالإشارة إلى أن هذه التصريحات تعد “بمثابة تهديد جديد أو عنصر مثبط للعلاقات بين باريس والجزائر التي تعود تدريجيا إلى طبيعتها، بعد سلسلة توترات متتالية وضعتها في الثلاجة”.

كواليس الريف: متابعة

مقالات ذات الصلة

18 مايو 2024

فضيحة قطع رأس جنين أثناء إخراجه من بطن أم عازبة بمستشفى إبن باجة يثير سخط المجتمع بتازة

18 مايو 2024

حكومة مليلية تعلن فقدانها الأمل في عودة الجمارك التجارية مع بني أنصار … وتشبه الوضع بـ “الحدود بين الكوريتين”

18 مايو 2024

ارتباكات في حركة سير القطارات ابتداء من يومه السبت في محور الدار البيضاء-القنيطرة عبر الرباط

18 مايو 2024

“المخابرات” تحجز 62 ألف قرص مخدر بالدار البيضاء

17 مايو 2024

رئيس حكومة إسبانيا يعلن موعد اعتراف بلاده بالدولة الفلسطينية

17 مايو 2024

لقاء بعمالة الناظور تخلدا للذكرى 19 لإنطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

17 مايو 2024

بعد رباعية الذهاب بالمغرب … “لبؤات الأطلس” أقل من 17 سنة يكتسحن الجزائر بالجزائر في تصفيات كأس العالم برباعية أخرى

17 مايو 2024

المحاسبون يخوضون وقفة إحتجاجية لإدماج كافة المحاسبين المسجلين بالضريبة المهنية بالمنظمة المهنية للمحاسبين المعتمدين

17 مايو 2024

35 حالة جديدة من إصابات كورونا في المغرب

17 مايو 2024

صور : رئيس جماعة العروي يرتكب حادث بسيارة الجماعة بسبب مرضه ب “الزهايمر”

17 مايو 2024

الشرطة الفرنسية تقتل رجلاً حاول إضرام النار بمعبد يهودي

17 مايو 2024

البرلماني مجعيط يطالب وزير الصحة والحماية الاجتماعية بالإسراع لبناء مركز صحي بجماعة إيعزانن بالناظور

17 مايو 2024

حزب بنكيران يطالب بكشف حقيقة تسويق شكلاطة ممزوجة بالمخدرات في الأسواق المغربية

17 مايو 2024

( الشيبة العاصية ) … إعتقال مسن داوم على اغتصاب إبنه القاصر بضواحي إنزكان أيت ملول

17 مايو 2024

بعد تلقيه خماسية إنجلترا … المنتخب المغربي لليافعين ينهزم برباعية أمام أمريكا