تقرير يحذر: الحاجة إلى نهج جديد لتحقيق العدالة المجالية في المغرب

حذر تقرير حديث بعنوان “تحقيق العدالة المجالية في حاجة إلى نفس جديد” من أن تراجع وظائف المراكز القروية والمدن الصغرى والمتوسطة، مقابل تركيز معظم المشاريع التنموية في الحواضر الكبرى، قد يؤدي إلى إعادة إنتاج “الشرخ المجالي” بعد التحسينات التي شهدها المغرب مؤخراً. التقرير أعده الباحث عبد الرفيع زعنون، وأصدره المعهد المغربي لتحليل السياسات، ويؤكد أن الجهود المبذولة في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية قد ساهمت في تحسين مؤشرات التنمية البشرية بالمناطق الجبلية والنائية، مما شمل الربط بالشبكات العمومية، وتوفير الخدمات الاجتماعية الأساسية، وتحسين فرص التعليم والصحة.

ولمعالجة هذه التفاوتات وضمان تحقيق العدالة المجالية، دعا التقرير إلى تطوير مقاربة “التمييز الترابي” من خلال منح الأفضلية للمجالات الأقل تجهيزًا في البرامج والمشاريع الوطنية، مثل الاستراتيجية الوطنية للاستثمار، والمخطط الوطني المندمج للمناطق اللوجستيكية، وبرامج توسيع العرض الجامعي والصحي. كما اقترح تعديل المادة 48 من القانون التنظيمي رقم 13-130 لقانون المالية لضم تقرير العدالة المجالية للوثائق المرفقة بمشروع قانون المالية السنوي، بما يساعد على توجيه الميزانية العامة للدولة نحو الحد من الفروقات التنموية بين مختلف مناطق التراب الوطني.

وشملت توصيات التقرير أيضًا إصدار تقارير دورية حول تحولات التفاوت الترابي بين الجهات، مع تكليف مجلس المستشارين بمتابعة تنفيذ التوصيات ذات الصلة بتحقيق العدالة المجالية. ونادى بتعميم المراصد الجهوية للديناميات المجالية وتدعيم دورها كإطار للتنسيق والحوار حول أولويات التقليص من التفاوتات الترابية بين وداخل الجهات، مع تعزيز تكاملها مع المرصد الوطني للديناميات المجالية. كما ضمت التوصيات بلورة صيغة حسابية لقياس التفاوت التنموي وجعلها عنصرًا توجيهيًا للبرامج القطاعية والجماعات الترابية، خاصة الجهات، في توزيع الموارد والاستثمارات والتجهيزات العمومية، تفاديًا لإعادة إنتاج نموذج المركز-الهامش على المستوى الترابي بين مركز الجهة ومحيطها.

مقالات ذات الصلة

18 يونيو 2024

في ثاني أيام العيد … العثور على جثة متفحمة بمنزل “حفار لقبور” بتطوان

18 يونيو 2024

الدار البيضاء في المرتبة 442 عالميا .. بسبب نقص جودة الحياة والحوكمة والرأس مال البشري

18 يونيو 2024

هل بإمكان عامل بركان محاسبة رئيس جماعة أحفير على تعمده إقصاء أحياء مناوئة لسياساته من النظافة والتزفيت …!

18 يونيو 2024

بسبب فشل الوزير في تدبير القطاع … الاحتقان يعود إلى قطاع التعليم العالي

18 يونيو 2024

مارلاسكا يكذب الجرائد الإسبانية ويؤكد تعاون المغرب في جريمة قتل ضابطين من الحرس المدني في البحر من قبل “مغربي فر إلى الناظور”

18 يونيو 2024

أولها بتاونات … إنقطاع الماء لأيام يفسد أجواء عيد الأضحى بعدد من مدن المغرب

18 يونيو 2024

الطلبة المغاربة في بروكسيل وجمعية ADES ينظمان لقاء علميا !!

18 يونيو 2024

لأول مرة … المغرب يتسيد الموانئ المتوسطية والإفريقية ويستقبل أزيد من 200 مليون طن من السلع

18 يونيو 2024

“قيل إنهم لصوص” سرقة 20 مليون سنتيم من مكاتب للعدول ببني ملال في يوم العيد

18 يونيو 2024

مقتل 3 أشخاص فى إطلاق الرصاص بكندا

18 يونيو 2024

بعد مقال “كواليس الريف” … إدارة سجن بوعرفة تسمح للسجناء بالتواصل مع عائلاتهم في أيام عيد الأضحى

18 يونيو 2024

العثور على جثة أستاذ يوم عيد الأضحى بعد أن إختفى في ظروف غامضة ضواحي شفشاون

18 يونيو 2024

فيديو : قطعوا الشوارع وأضرموا النيران … ملايين الجزائريين بدون ماء في عيد الأضحى ومنذ أسابيع !

18 يونيو 2024

الفلاحة في المغرب تتسبب في انبعاث 44 مليون طن من غازات الاحتباس الحراري

18 يونيو 2024

بعد كسر أنفه من طرف مدافع النمسا … النجم الفرنسي كليان مبابي سيلعب باقي مباريات اليورو بقناع