تفاصيل جديدة في واقعة الشيك الملياري الذي زوره أحد بيادق رئيس جماعة أحفير للإيقاع بمستشار جماعي

أثبتت مداخلة جديدة للناشط المسمى سعيد بربوش على صفحته الفايسبوكية عبر مباشر يتهم فيه ضابطا بمفوضية أحفير ، بإقليم بركان ، ب “الشطط في استعمال السلطة” ، وجاءت هذه الإتهامات ، بعد أن وجد المسمى بربوش نفسه على شفة حفرة من الإدانة في قضية ما يسمى بالشيك الملياري و الذي قد يؤدي بسقوط الأغلبية المشكلة للمكتب المسير لجماعة أحفير.

هذا وأثبتت بعض التدوينات التي نشرها المسمى سعيد بربوش عند سماعه بخبر نتيجة الخبرة العلمية والتقنية التي أجريت بالمعهد الوطني للشرطة ، والتي جائت ضده ، خرج بربوش بتدوينة على حائطه قائلا : “إيلا طحت أنا نمشيو كاع” ، وكأنه يوحي بجر أطراف أخرى للعدالة.

ومع استدعائه إلى مكتب الشرطة القضائية بأحفير، تأكد أنه موضوع بحث قضائي عندما تم استجوابه باحترافية و مهنية عالية من طرف الضابط “الشتواني” الذي ابان عن علو كعبه في هذه القضية الشائكة و المعقدة .

ولما تأكد المسمى بربوش بأن نتيجة الخبرة كانت ضده في قضية تزوير الشيك ، مما يبين للجهات القضائية أن سعيد هو من كتب الشيك ، الذي يعود للمستشار الجماعي بلال فتاح ، والذي وقعه وسلمه مكرها لشقيق رئيس جماعة أحفير ، البارون “الحفلات”، على سبيل الضمان خلال تشكيل المكتب المسير للمجلس الجماعي قبل حوالي 3 سنوات ، ليتم تسليم الشيك بعد ذلك لبربوش ، والذي حرر فيه مبلغ مليار سنتيم ، وبخط يده ، مدعيا أن المستشار فتاح سلمه إياه كضمانة لتهجيره إلى إيطاليا ، ما ينكره في المحاضر و دخل في سجال مع الضابطة القضائية محاولا التحايل على القانون بكون أن التوقيع لوحده يكفي لإثبات المسؤولية الجنائية للطرف الآخر.

وبما أن الشيك هو دليل مادي على الفساد الانتخابي باعتراف من طرف المستشار جماعة أحفير بلال فاتح ، تبقى هذه القضية مفتوحة على أنظار العدالة التي ستقول كلمتها مطلع الأسبوع المقبل، عندما يتم تقديم الطرفين أمام أنظار وكيل جلالة الملك بالمحكمة الابتدائية ببركان.

وأفادت مصادر مطلعة بأن تحقيقا قضائيا آخر تم فتحه مطلع الأسبوع الماضي، من طرف قاضي التحقيق بذات المحكمة ، حول تورط بعض نواب الرئيس في قضية أخلاقية لها علاقة بأستاذ في التعليم العالي ينتمي ، تم استجوابه لساعات من الزمن بخصوص نفس القضية التي يمكن أن تجر بعض أطراف الأغلبية إلى القضاء و المحاكمة مما يبين أن موقف رئيس الجماعة عبد الرحيم صالحي ، أصبح في وضع لا يحسد عليه ، أمام هذه النوازل التي جاءت دفعة واحدة ، في انتظار ما يمكن أن تسفر عنه الأبحاث القضائية التي تقوم بها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بخصوص عصابة البارون محمد صالحي الملقب ب “الحفلات” ، شقيق رئيس الجماعة، حول مدى تورطه في تشكيل المكتب المسير داخل ضيعة البارون الدولي المسمى قاسم المير و مدى تورط رئيس جهة الشرق المعزول عبد النبي بعيوي كذلك ، وكلاهما في السجن حاليا .

 

مقالات ذات الصلة

18 يوليو 2024

قد تكون للاعبي إتحاد طنجة … بعد غرقهم ، بحر تطوان يلفظ جثتين

18 يوليو 2024

إحتلال شارع عمومي على بعد خطوات من المقاطعة الأولى بالناظور من طرف صاحب مقهى التواصل

18 يوليو 2024

إعادة إنتخاب رئيسة المفوضية الأوروبية “فون دير لاين” لرئاسة الجهاز التنفيذي في دول الإتحاد

18 يوليو 2024

بعد إعتقاله في المطار … السلطات الألمانية تقرر تسليم البرلماني التجمعي بودريقة إلى المغرب

18 يوليو 2024

فرق من المخابرات المغربية تحط بباريس لرصد التهديدات وحماية الألعاب الأولمبية

18 يوليو 2024

وتتوالى سقوط الأوراق الفاسدة من شجرة حزب التجمع الوطني للأحرار المعطوبة … صمت غريب لأخنوش

18 يوليو 2024

هكذا سعت إسبانيا الحصول على قنبلة نووية بدعم فرنسي لردع المغرب … لكن أمريكا جمدت المشروع

18 يوليو 2024

تصنيف الـ”فيفا”.. المنتخب المغربي يتراجع في الترتيب العالمي … والإسباني يقفز إلى المركز الثالث عالميا

18 يوليو 2024

تقرير أمريكي: المغرب يمهد الطريق ليصبح مركزاً تجارياً وصناعياً عالمياً

18 يوليو 2024

فضيحة أخرى … اللجنة الأولمبية الدولية ترفض مشاركة مسؤول جزائري في الألعاب الأولمبية بباريس بسبب سرقته محتويات غرفة

18 يوليو 2024

الفوضى والعشوائية وسوء التدبير والحشرات والتنظيم … عوامل تسببت في تراجع كبير في عدد السياح الوافدين على السعيدية هذا الصيف

18 يوليو 2024

اعتقال سائق السيارة التي اقتحمت مقهى بباريس وخلفت قتيل وجرحى

18 يوليو 2024

إسبانيا تُضخ مبالغ ضخمة من أجل مشروع الربط عبر نفق بحري مع المغرب

18 يوليو 2024

باريس سان جيرمان يغري حكيمي للبقاء في صفوفه وعدم الانتقال للريال

17 يوليو 2024

لجنة تفتيش من وزارة الداخلية تحل بجماعة اتروكوت بإقليم الدريوش لتعميق البحث في قضايا فساد واستغلال الملك البحري